aalmakki | Unsorted

Telegram-канал aalmakki - فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

2730

Subscribe to a channel

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

☜ ‏وَهَذَا الْإِلْحَادُ مَرَاتِبُ : مِنْ مَرَاتِبِ الْإِلْحَادِ فِي أَسْمَاءِ اللهِ وَصِفَاتِهِ أَنْ يُسَمِّيَ الْبَشَرَ الْمَعْبُودِينَ يُسَمِّيهِمْ بِأَسْمَاءِ اللهِ ، كَمَا سَمَّوا اللَّاتَ مِنْ الْإِلَهِ ، وَالْعُزَّى مِنْ الْعَزِيزِ ، وَنَحْوِ ذَلِكَ .

☜ ‏وَمِنْ الْإِلْحَادِ فِي أَسْمَاءِ اللهِ أَنْ يُجْعَلَ لِله - جَلَّ وَعَلَا - وَلَدٌ ، وَأَنْ يُضَافَ الْمَخْلُوقَ إِلَيْهِ إِضَافَةَ الْوَلَدِ إِلَى وَالِدِهِ ، كَحَالِ النَّصَارَىَ ، هَذَا نَوْعٌ مِنْ الْإِلْحَادِ فِي أَسْمَاءِ اللهِ - جَلَّ وَعَلَا - وَفِي صِفَاتِهِ .

☜ ‏وَمِنْ الْإِلْحَادِ إِنْكَارُ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ ، أَوْ إِنْكَارُ بَعْضِ ذَلِكَ ، كَمَا فَعَلَتْ الْجَهْمِيَّةُ الْغُلَاةُ ؛ فَإِنَّهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ بِاسْمٍ مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ وَلَا بِصِفَةٍ مِنْ صِفَاتِ اللهِ إِلَّا الْوُجُودُ وَالْمَوْجُودَ ؛ لِأَنَّ هَذِهِ الصِّفَةَ هِيَ الَّتِي يَسْتَقِيمُ مَعَهَا بُرْهَانُهُمْ بِحُلُولِ الْأَعْرَاضِ فِي الْأَجْسَامِ ، وَدَلِيلُ ذَلِكَ عَلَىَ الْوَحْدَانِيَّةِ كَمَا هُوَ مَعْرُوفٌ فِي مَوْضِعِهِ .

☜ ‏وَمِنْ الْإِلْحَادِ أَيْضَاً وَالْمَيْلُ بِهَا عَنْ الْحَقِّ الثَّابِتِ الَّذِي يَجِبُ لِله - جَلَّ وَعَلَا - فِيهَا : أَنْ تُؤَوَّلَ وَتُصْرَفَ عَنْ ظَاهِرِهَا إِلَىَ مَعَانٍ لَا يَجُوزُ أَنْ تُصْرَفَ إِلَيْهَا ، فَيَكُونُ ذَلِكَ مِنْ التَّأْوِيلِ .

☜ ‏وَالْوَاجِبُ الْإِيمَانُ بِالْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ ، وَإِثْبَاتُ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ ، وَاعْتِقَادُ مَا دَلَّتْ عَلَيْهِ ، وَتَرْكُ التَّعَرُّضِ لَهَا بِتَأْوِيلٍ وَنَحْوِهِ .

☜ ‏وَهَذَا هُوَ قَاعِدَةُ السَّلَفِ ، فَنُؤْمِنُ بِهَا ، وَلَا نَصْرِفُهَا عَنْ حَقَائِقِهَا بِتَأْوِيلٍ ، أَوْ بِمَجَازٍ ، أَوْ نَحْوِ ذَلِكَ ، كَمَا فَعَلَ الْمُعْتَزِلَةُ ، وَفَعَلَتْهُ الْأَشَاعِرَةُ ، وَالْمَاتُرِيدِيَّةُ ، وَطَوَائِفُ .

☜ ‏كُلُّ هَذَا نَوْعٌ مِنْ أَنْوَاعِ الْإِلْحَادِ ، وَإِذَا تَكَرَّرَ ذَلِكَ فَيَكُونُ الْإِلْحَادُ - إِذَنْ - مِنْهُ مَا هُوَ كُفْرٌ ، وَمِنْهُ مَا هُوَ بِدْعَةٌ بِحَسْبِ الْحَالِ الَّذِي ذَكَرْنَا ، فَالْحَالُ الْأَخِيرَةُ - وَهِيَ التَّأْوِيلُ وَادِّعَاءُ الْمَجَازِ فِي الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ - هَذِهِ بِدَعٌ وَإِلْحَادٌ لَا يَصِلُ بِأَصْحَابِهِ إِلَى الْكُفْرِ ، أَمَّا نَفْيُ وَإِنْكَارُ وَجَحْدُ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ كَحَالِ الْجَهْمِيَّةِ فَهَذَا كُفْرٌ ، وَهَكَذَا فَعَلَ النَّصَارَى وَمُشْرِكِي الْعَرَبِ ...)

↷انْظُرْ : (شَرحُ كِتَابِ التَّوحِيدِ) .
__

🖋 انْتَقَاهُ المَكِّيُّ :
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 دُرَرٌ مِنْ كَلاَمِ السَّلَفِ الصَّالِحِ ⛔

❍ قَالَ الْامَامُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ الْأَنْدَلُسِيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(ثَلَاثَةٌ لَا شَيءَ أَقَلَّ مِنْهُنَّ ، وَلَا يَزْدَدْنَ إِلَّا قِلَّةً : دِرْهَمُ حَلَالٍ تُنْفِقُهُ فِي حَلَالٍ ، وَأَخٌ فِي اللهِ تَسْكُنُ إِلَيْهِ ، وَأَمِينٌ تَسْتَرِيحُ إِلَىَ الثِّقَةِ بِهِ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (بَهْجَةُ الْمَجَالِسِ وَأُنْسِ الْمُجَالِسِ) (ص - ٨٥) .
__

🖋 قَالَ المَكِّيُّ :

أَيْنَ تَجِدُ مِثْلَ هَذَا؟ إِلَّا تَحْتَ الثَّرَىَ ، أَوْ أَقَلَّ مِنْ الْكِبْرِيتِ الْأَحْمَرِ ، أَوْ كَبَيْضِ الْأُنُوقِ ، وَاَللهُ الْمُسْتَعَانُ ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاَللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .

○ لَيلَةُ الأَحَدِ مِنْ بَنْغَازِي :

○ التَّارِيخُ : ٢٤ - رَجَبٌ - ١٤٤٥ﻫ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 مَا أَقْبَحَ اللَّهْثَ وَرَاءَ الرِّيَاسَةِ! ⛔

❍ قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ قَيِّمِ الْجَوْزِيَّةِ - رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىَ -

(قَالَ ابْنُ قُتَيْبَةَ : كُلُّ شَيءٍ يَلْهَثُ ، فَإِنَّمَا يَلْهَثُ مِنْ إِعْيَاءٍ أَوْ عَطَشٍ ، أَوْ عِلَّةٍ ، إِلَّا الْكَلْبَ فَإِنَّهُ يَلْهَثُ فِي حَالِ الْكَلَالِ وَحَالِ الرَّاحَةِ وَحَالِ الصِّحَّةِ وَالْمَرَضِ وَالرّيِّ وَالْعَطَشِ ...) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (الْفَوَائِدَ) (ص - ١٠٢) طَبْعَةُ دَارِ الْكُتُبِ الْعِلْمِيَّةِ بَيْرُوتَ .
__

🖋 قَالَ الْمَكِّيُّ :

وَهَكَذَا حَالُ كُلِّ مَنْ يَلْهَثُ الْيَوْمَ وَالْعِيَاذُ بِاَللهِ وَرَاءَ الرِّيَاسَةِ الْعِلْمِيَّةِ بِالْبَاطِلِ ، فَتَجِدُهُ يَلْهَثُ فِي كُلِّ أَحْوَالِهِ وَلَوْ هَلَكَ فِي سَبِيلِهَا؟! فَنَعُوذُ بِالِلهِ مِنْ حَالِ أَهْلِ الشَّقَاءِ .

❍ قَالَ الْإِمَامُ مُحَمَّدٌ بْنُ وَاسِعٍ الْبَصْرِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىَ -

(إِنَّ مِنْ النَّاسِ نَاسَاً غَرَّهُمْ السَّتْرُ ، وَفَتَنَهُمْ الثَّنَاءَ ، فَإِنْ قَدَرَتَ أَنْ لَا يَغْلِبَ جَهْلُ غَيْرِكَ بِكَ عِلْمَكَ بِنَفْسِكَ ؛ فَافْعَلْ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (تَارِيخُ دِمَشْقَ لِابْنِ عَسَاكِرٍ) ( ١٦١/٥٦) .

----------

❍ وَقَالَ الْخَطِيبُ الْبَغْدَادِيُّ - رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىَ -

(كَانَ يُقَالُ : مَنْ طَلَبَ الرِّيَاسَةِ ؛ وَقَعَ فِي الدَّيَاسَةِ) اﻫـ .

☜ ‏مَعْنَى دَاسَهُ : أَيْ أَذَلَّهُ ، أَوْ وَطِئَهُ بِرِجْلِهِ .

↷انْظُرْ : (الْجَامِعُ لَهُ) (٣٢١/١) .

○ ضُحَىَ السَّبْتِ مِنْ بَنْغَازِي :

○ التَّارِيخُ : ٢٣ - رَجَبٌ - ١٤٤٥ﻫ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

سبحان الله العظيم فإنَّ كلام شيخ الإسلام هذا رددتُ به على ابي الحسن المأربي المصري ، وأنا في مكة - حرسها الله - عند شيخنا ربيعٍ - حفظه الله - لعله بيني عامي (٢٠٠١ و ٢٠٠٢) تقريباَ أيام أوج فتنتهِ التي أتت على الأخضر واليابس وكانت سبباً في تفريق السلفيين في مشارق الأرض ومغاربها!! ولازالت الفتن تتوالى ويرقق بعضها بعضاً ، وما نحن فيه من الفتن اليوم بين السلفيين يُدمي القلب ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

لماذا سمى الإمام مالك رحمه الله كتابه (الموطأ)؟
لشيخنا المحدث عبد المحسن العباد حفظه الله تعالى

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

❍ ﻗَﺎﻝَ شَيْخُ الإِسلاَمِ بنِ تَيْمِيَّةَ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(... وَمَنْ قَالَ : اللهُ أَكْبَرُ عَلَيْكَ ، فَهُوَ مِنْ نَحْوِ الدُّعَاءِ عَلَيْهِ ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ بِحَقٍّ ، وَإِلَّا كَانَ ظَالِماً لَهُ ، يَسْتَحِقُّ الِانْتِصَارَ مِنْهُ لِذَلِكَ ، إِمَّا بِمِثْلِ قَوْلِهِ ، وَإِمَّا بِتَعْزِيزِهِ ...) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (الْمُسْتَدْرَكُ عَلَىَ الْفَتَاوَىَ) (١١٢/٥) ، (مُخْتَصَرُ الْفَتَاوَىَ الْمِصْرِيَّةِ لِلْبَعْلِيِّ) (ص - ٢٨٥) .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

https://binbaz.org.sa/fatwas/7778/%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D8%B9%D8%B7%D8%A7%D8%A1-%D9%83%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%86-%D9%84%D8%A7%D9%82%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%83%D9%8A%D9%86

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 وَعْدٌ وَبِشَارَةٌ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ وَقَعَ فِي شِدَّةٍ وَغَمٍّ ⛔

❍ ﻗَﺎﻝَ العَلاَّمَةُ ابنُ سِعدِيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(فَنَادَىَ فِي تِلْكَ الظُّلُمَاتِ : ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ ، فَأَقَرَّ لِله تَعَالَى بِكَمَالِ الْأُلُوهِيَّةِ ، وَنَزَّهَهُ عَنْ كُلِّ نَقْصٍ ، وَعَيْبٍ وَآفَةٍ ، وَاعْتَرَفَ بِظُلْمِ نَفْسِهِ وَجِنَايَتِهِ ، قَالَ اللهُ تَعَالَىَ : ﴿فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ ، لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾ ، وَلِهَذَا قَالَ هُنَا : ﴿فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ﴾ ، أَيِ الشِّدَّةُ الَّتِي وَقَعَ فِيهَا ، ﴿وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ﴾ ، وَهَذَا وَعْدٌ وَبِشَارَةٌ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ وَقَعَ فِي شِدَّةٍ وَغَمٍّ ؛ أَنَّ اللهَ تَعَالَى سَيُنْجِيهِ مِنْهَا ، وَيَكْشِفُ عَنْهُ وَيُخَفِّفُ ، لِإِيمَانِهِ ، كَمَا فَعَلَ بـ " يُونُسَ" عَلَيْهِ السَّلَامُ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (التَّفْسِيرُ) (ص - ٥٢٩) .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 آفَةُ التَّصَدُّرِ فِي دُنْيَا النَّاسِ وَالْإِسْتِمَاتَةِ عَلَيْهَا!! ⛔

❍ قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ الْجَوْزِيِّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(فَلْيَسْمَعَ هَذِهِ النَّصِيحَةَ مَنْ يَخَافُ عَلَىَ دِينِهِ ، وَيَعْرِضُ عَنْ طَلَبِ الرِّئَاسَةِ فِي غَيْرِ وَقْتِهَا ، فَقَدْ قَالَ الْحُكَمَاءُ : مَنْ تَصَدَّرَ وَهُوَ صَغِيرٌ فَاتَهُ عِلْمٌ كَثِيرٌ) اﻫ .

↷انْظُرْ : (تَعْظِيمُ الْفُتْيَا) (ص - ١٣٠) .
----------

❍ وَقَالَ الصِّقِلِّيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(لَا تُكْثِرْنَّ ادِّعَاءَ الْعِلْمِ فِي كُلِّ مَا يَعْرِضُ بَيْنَكَ وَبَيْنَ أَصْحَابِكَ) اﻫ .

↷انْظُرْ : (الْجَامِعَ لَهُ) (٤٢٤/٩) .

----------

❍ وَقَالَ ابْنُ قُرْقُولٍ البِجَاوِيُّ الأَنْدَلُسِيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(أَمَّا الْجَسَارَةُ فَرُبَّمَا عَادَتْ بِخَسَارَةٍ ، فَكَثِيرَاً مَا رَأَيْنَا مَنْ نُبَّهَ بِالْخَطَأِ عَلَىَ الصَّوَابِ ، وَتَولَّجَ الْمَنْزِلَ مِنْ غَيْرِ بَابٍ) اﻫ .

↷انْظُرْ : (مَطَالِعُ الْأَنْوَارِ) (١٥٤/١) .

----------

❍ وَقَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ بْنِ تَيْمِيَّةَ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(مَنْ أَعْرَضَ عَنْ اتِّبَاعِ الْحَقِّ الَّذِي يَعْلَمُهُ تَبَعَاً لِهَوَاهُ ، فَإِنَّ ذَلِكَ يُورِثُهُ الْجَهْلَ وَالضَّلَالَ حَتَّىَ يُعْمِيَ قَلْبَهُ عَنْ الْحَقِّ الْوَاضِحِ) اﻫ .

↷انْظُرْ : (التُّحْفَةُ الْعِرَاقِيَّةُ) (ص - ٢٩٩) .

__

🖋 قَالَ المَكِّيُّ :

لِلْأَسَفِ الْيَوْمَ صَارَ عِنْدَ الْبَعْضِ نَشْرُ مِثْلِ هَذَهِ الْكُنُوزِ ، وَهَذِهِ النَّصَائِحِ الْقَيَّمَةِ ، جُرْمَاً يُجَرَّمُ بِهِ مَنْ يَدُلُّ عَلَيْهِ وَيَنْصَحُ بِهِ ؛ لِتَلْمِيعِ فُلَاَنٍ وَفُلَاَنٍ مِمَّنْ يَتَعَصَّبُ لَهُمْ ، وَإِلىَ اللهِ المُشتَكَىَ!!

○ ظُهرَ الإثنينِ من بنغازي :

○ التَّاريخ : ١٨ - رَجب - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 رد شيخنا صالح السحيمي على التكفيري عبد الله الجربوع ⛔

بسم الله الرحمن الرحيم / الحمدلله وحده وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ،
أما بعد :

فهناك مقاطع يتداولها بعض الناس في هذه الأيام عن بعض من يتجرَّؤون على الفتوى دون الرجوع إلى كبار العلماء يطعن فيها صاحبها في بعض العلماء وطلَّاب العلم بسبب قضية مسألة العذر بالجهل وينبزهم في عقيدتهم ، وترتَّبت على هذه المقاطع المتداولة أمورٌ عواقبها خطيرة ويمكن أن يُرَد على مضمونها بما يلي :

١- التجني على أهل العلم والفضل الذين يخالفونه في هذه المسألة الاجتهادية ، فجميع من خاض في مسألة العذر بالجهل من أهل السنة يقررون أن الإيمان قول وعمل واعتقاد يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ومن قال بهذا فقد خرج من الإرجاء كله أوله وآخره ، فكيف ينبزهم بالإرجاء مع عدم إخراجهم العمل من مسمَّى الإيمان؟

٢- تفاصيل هذه المسألة أشكلت على علماء أجلاء قديمًا وحديثًا وهي مسألة اجتهادية لا وجه للطعن في من قال بقول من الأقوال فيها والمتأخرون لم يخرجوا عن أقوال المتقدمين في هذه المسألة فالطعن في المتأخر طعن في المتقدم فلماذا يطعن هذا الطعَّان في المتأخرين ويدع المتقدمين؟ أحرام على بلابـله الدوح حلال للطير من كل جنس؟

٣- هذه القضية من مسائل الفقه التي مرجعها للقضاء ويحتاجها القضاة في مسألة تنزيل حكم التكفير على المعينين والذي يترتب عليه الحكم بالكفر عند وجود الشروط وانتفاء الموانع إذ أن من دخل في الإسلام بيقين لايخرج منه إلا بيقين ومن عدا القضاة لايحتاجون إلى الخوض في هذه المسألة وعقد لواء الولاء والبراء عليها .

٤- نشر هذه المقاطع فيه إشغال لصغار طلبة العلم في هذه المسألة التي ربما لا يحتاجون إلى معرفتها إلا بعد حين وبعض صغار الطلبة عنده نوع اندفاع وتسرع في نشر ما يترتب عليه افتراق أهل العلم وربما جنحوا إلى مسلك التكفير وما يتبعه من إراقة الدماء والإفساد في الأرض .

٥- الخوض في هذه المسألة من بعض أبناء بلادنا قد يترتب عليه التكفير غير المنضبط وتوابعه السيئة فيسيء ذلك إلى هذه البلاد المباركة التي عُرفتْ وعُرِف علماؤها بلزوم منهج الوسطية والاعتدال .

٦- تأتينا اتصالاتٌ متكررة من بعض المسلمين الذين يشكلون أقلِّيات في بعض البلدان غير المسلمة حيث كفَّر بعضهم بعضًا وبدَّع بعضهم بعضًا وهجر بعضهم بعضًا وافترقوا حتى في الصلوات في المساجد بسبب هذه المسألة التي سألوا عنها صاحب هذه المقاطع المتداولة ، ويُخشَى أن يترتب على ذلك مُستقبلًا استحلال دماء بعضهم بعضًا ، وبعضهم يسألنا عن علماء أفاضل ويتهمهم بالإرجاء بل ربما بالكفر بسبب هذه المقالات مع أنهم لا يحسنون حتى الكلام باللغة العربية لذا : أُهِيب بطلَّاب العلم أن يَكُفُّوا عن هذه المهاترات وأن يرجعوا إلى كبار العلماء في حل هذه المعضلات ، وأن يمتثلوا قول الله تعالى : (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) [النساء : ٨٣] ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم : (يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين) رواه ابن عمر وأبو هريرة وأبو الدرداء وصححه الإمام أحمد والسفاريني وحسنه العلائي وابن القيم .

☜ ‏اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ ، وَمِيكَائِيلَ ، وإسْرَافِيلَ ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، أَنْتَ تَحْكُمُ بيْنَ عِبَادِكَ فِيما كَانُوا فيه يَخْتَلِفُونَ ، اهْدِنِي لِما اخْتُلِفَ فيه مِنَ الحَقِّ بإذْنِكَ ؛ إنَّكَ تَهْدِي مَن تَشَاءُ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

🖋 أملاه : د/ صالح بن سعد السحيمي - مفوّض الإفتاء بالمدينة النبوية -

➢ يوم الجمعة ١٤٤٤٥/٧/١٥هـ .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

سُبحان اللهِ العظيم على جمال طبيعة منطقة (بطة) بالشرق الليبي منطقة قبيلة الدرسى من الحرابي وهي قبيلة عربية شهيرة ، من ذرية حرب بن عقار بن الذئب بن أبي الليل من السعادي من الكعوب من علاق من بني سليم القيسية العدنانية .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 دُعَاءُ الْوَلَدِ لِأَبَوَيْهِ ⛔

➢ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ ﷺ (إِنَّ الرَّجُلَ لَتُرْفَعُ دَرَجَتُهُ فِي الْجَنَّةِ ، فَيَقُولُ : أَنَّى هَذِا؟ فَيَقَالُ : بِاسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ لَكَ) .

➢ رَوَاهُ أَحْمَدُ فِي (الْمُسْنَدِ) (٥٠٩/٢) وَابْنُ مَاجَةَ فِي (سُنَنِهِ) بِرَقْمٍ (٣٦٦٠) ، وَاللَّفْظُ لَهُ ، وَابْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي (الْمُصَنِّفِ) (٤٤/١٢) ، وَحَسَّنَهُ الْعَلَّامَةُ الْأَلْبَانِيُّ فِي (السِّلْسِلَةِ الصَّحِيحَةِ) بِرَقْمِ (١٥٩٨) .

☜ ‏فَاللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأَبَائِنَا ، وَأُمَّهَاتِنَا ، وَارْحَمْهُمَا يَارِبَ الْعَالَمِينَ .

🖋 انْتَقَاهُ المَكِّيُّ :
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

الله الله يا دنيا ، أجواء أيام منطقة وإمارة حائل عروس شمال المملكة العربية السعودية ، فقد قضيت فيها أفضل أيام طلب العلم عند ثلة من أهل العلم جزاهم الله خيراً ، مع مصادقة ومزاملة جماعة من طلبة العلم من حائل ومجاورة أهلها ، أهل الكرم والجود والمروءة ، فجزاهم الله خيراً ، وهذا من عام ١٤١٩ إلى عام ١٤٢٣ هجرية حتى انتقالي لجنوب المملكة ثم مكة المكرمة .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 ما هي الأشهر الحرم؟ ⛔️

https://binbaz.org.sa/fatwas/17040/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%85

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 فَائِدَةٌ مَنْهَجِيَّةٌ تَرْبَوِيَّةٌ نَفِيسَةٌ رقم (١٠) ⛔

❍ ﻗَﺎﻝَ شَيْخُنَاَ رَبِيْعٌ المَدْخَلِيُّ - حَفِظَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(... أَنَا أُوصِي طُلَّابَ الْعِلْمِ وَطَالِبَاتِ الْعِلْمِ وَغَيْرِهُمْ مِنْ أَصْنَافِ الْمُسْلِمِينَ ، وَخَاصَّةً السَّلَفِيِّينَ أَنْ يَتَّقُوا اللهَ فِي أَنْفُسِهِمْ وَفِي إِخْوَانِهِمْ ، وَأَنْ يَجْعَلُوا الْأَسَاسَ فِي عَلَاقَاتِهِمْ إِرَادَةَ وَجْهِ اللهِ وَالْمَحَبَّةَ فِيهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى .

☜ ‏وَإِدْرَاكُ أَنَّ الْبَشَرَ مُعَرَّضٌ لِلْخَطَأِ وَمُعَرَّضٌ لِلنَّقْصِ وَمُعَرَّضٌ لِلْوُقُوعِ فِي الزَّلَّاتِ .

☜ ‏وَلَكِنَّ الْإِيمَانَ يَقْتَضِي مِنَّا الصَّبْرَ عَلَىَ مَا يَقَعُ مِنْ الْإِخْوَانِ وَمُنَاصَحَتِهِمْ بِالْحِكْمَةِ ، وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ، وَعَدَمِ التَّعَجُّلِ بِالتَّشْهِيرِ وَالتَّشْنِيعِ ، وَالْمُبَادَرَةِ بِالْهَجْرِ وَمَا شَاكَلَ ذَلِكَ ، فَإِنَّ هَذِهِ الْأُمُورَ تَضُرُّ بِالدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ وَتَضُرُّ بِأَهْلِهَا ، وَالرَّسُولُ يَأْمُرُ بِالسَّتْرِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ .

☜ ‏قَدْ يَقَعُ الْإِنْسَانُ فِي كَبِيرَةٍ ، فَالْمَطْلُوبُ مِنْكَ أَنْ تَسْتُرَهُ ، قَدْ يَقَعُ فِي زَلَّةٍ فَالْمَطْلُوبُ مِنْكَ تَسْتُرَهُ ، قَدْ يَقَعُ فِي زَلَّةٍ فَالْمَطْلُوبُ سِتْرَهُ كَمَا أَمَرَنَا الرَّسولُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ ... ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (اللُّبَابُ مِنْ مَجْمُوعِ نَصَائِحِ الشَّيْخِ رَبِيعٍ لِلشَّبَابِ) (ص - ٢٩٩) .
__

🖋 انْتَقَاهُ المَكِّيُّ :

○ ليلةُ الأربعاء من بنغازي :

○ التَّاريخ : ١٣ - رَجب - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 لَا تَتِمُّ حَقِيقَةُ التَّوْحِيدِ فِي قَلْبِ الْعَبْدِ حَتَّى يَعْلَمَ أَسْمَاءَ اللهِ وَصِفَاتِهِ جَلَّ وَعَلَا ⛔

❍ قَالَ شَيْخُنَا صَالِحٌ آلُ الشَّيْخِ - حَفِظَہُ اللهُ تَعَالــﮯَ - فِي شَرْحِهِ لِكِتَابِ التَّوْحِيدِ .

- بَابٌ - قَوْلُ اللهِ تَعَالَىَ : ﴿وَلِله الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىَ فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾

☜ ‏هَذَا الْبَابُ فِي وُجُوبِ تَعْظِيمِ أَسْمَاءِ اللهِ الْحُسْنَىَ ، وَأَنَّ مِنْ تَعْظِيمِهَا أَلَّا يُلْحَدَ فِيهَا ، وَأَنْ يُدْعَىَ اللهُ - جَلَّ وَعَلَا - بِهَا .

☜ ‏... فَإِنَّ الْمَقْصُودَ - إِذَنْ - أَنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ الْمُوَحِّدَ يَتَعَرَّفُ إِلَى اللهِ - جَلَّ وَعَلَا - بِأَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ .

☜ ‏وَلَا تَتِمُّ حَقِيقَةُ التَّوْحِيدِ فِي قَلْبِ الْعَبْدِ حَتَّى يَعْلَمَ أَسْمَاءَ اللهِ - جَلَّ وَعَلَا - وَيَعْلَمَ صِفَاتِ اللهِ - جَلَّ وَعَلَا - فَإِنَّ الْعِلْمَ بِهَا تَتِمُّ بِهِ حَقِيقَةُ التَّوْحِيدِ .

☜ ‏وَالْعِلْمُ بِهَا عَلَى مَرَاتِبٍ : مِنْهَا : أَنْ يُعْلِّمَهَا إِثْبَاتَاً ، يَعْنِي : يَثْبُتُ مَا أَثْبَتَ اللهُ لِنَفْسِهِ ، وَمَا أَثْبَتَهُ لَهُ رَسُولُهُ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَيُؤْمِنُ أَنَّ هَذَا الِاسْمَ مِنْ أَسْمَاءِ اللهِ ، وَأَنَّ هَذِهِ الصِّفَةَ مِنْ صِفَاتِ اللهِ - جَلَّ وَعَلَا -

☜ ‏وَالثَّانِي : أَنْ يَسْأَلَ اللهَ - جَلَّ وَعَلَا - بِأَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ بِمَا يُوَافِقُ مَطْلُوبَهُ ؛ لِأَنَّ الْأَسْمَاءَ وَالصِّفَاتِ نَتَعَبَّدُ لِله - جَلَّ وَعَلَا - بِهَا ، بِأَنْ نَدْعُوَهُ بِهَا كَمَا جَاءَ فِي هَذِهِ الْآيَةِ ، وَسَيَأْتِي بَيَانُ ذَلِكَ إِنْ شَاءَ اللهُ .

☜ ‏وَالثَّالِثُ : مِنْ الْإِيمَانِ بِالْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى آثَارِ أَسْمَاءِ وَصِفَاتُهُ فِي الْمَلَكُوتِ ، فَإِذَا نَظَرَ إِلَى آثَارِ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ فِي الْمَلَكُوتِ وَتَأَمَّلَ ذَلِكَ عَلِمَ أَنَّ كُلَّ شَيءٍ مَا خَلَا اللهَ بَاطِلٌ ، وَأَنَّ الْحَقِيقَةَ أَنَّ الْحَقَّ الثَّابِتَ اللَّازِمَ هُوَ اللهُ - جَلَّ وَعَلَا - وَأَمَّا مَا سِوَى اللهِ فَهُوَ بَاطِلٌ وَزَائِلٌ وَآيِلٌ إِلَىَ الْهَلَاكِ ، ﴿كُلُّ شَيءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ﴾ ، قَالَ : ﴿وَلِله الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىَ﴾ اللَّامُ هُنَا فِي قَوْلِهِ (وَلِلَّهِ) هِيَ لَامُ الِاسْتِحْقَاقِ ، يَعْنِي الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىَ الْبَالِغَةُ فِي الْحُسْنِ نِهَايَتَهُ مُسْتَحِقَّةً لِله - جَلَّ وَعَلَا - وَاَللهُ مُسْتَحِقُّ ذَلِكَ ، قَالَ : ﴿فَادْعُوهُ بِهَا﴾ يَعْنِي : إِذَا عَلِمْتُمْ أَنَّ اللهَ هُوَ الْمُسْتَحِقُّ لِذَلِكَ ، وَآمَنْتُمْ بِذَلِكَ ﴿فَادْعُوهُ بِهَا﴾ وَهَذَا أَمْرٌ ، وَقَوْلُهُ : (اُدْعُوهُ بِهَا) الدُّعَاءُ هُنَا فُسِّرَ بِالثَّنَاءِ وَالْعِبَادَةِ ، وَفُسِّرَ بِالسُّؤَالِ وَالطَّلَبِ ، وَكِلَاهُمَا صَحِيحٌ ، فَإِنَّنَا نَدْعُو اللهَ بِهَا ، يَعْنِي : نَحْمَدُهُ وَنُثْنِي عَلَيْهِ بِهَا ، فَنَعْبُدُهُ مُتَوَسِّلِينَ إِلَيْهِ بِهَذِهِ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ ، بِالْأَسْمَاءِ الْحُسْنَىَ وَمَا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ مِنْ الصِّفَاتِ الْعُلَا .

☜ ‏وَالثَّانِي : أَنْ نَسْأَلَ بِهَا ، يَعْنِي : إِذَا كَانَ لَنَا مَطْلُوبٌ نَتَوَجَّهُ إِلَىَ اللهِ ، فَنَسْأَلُهُ بِتِلْكَ الْأَسْمَاءِ بِمَا يُوَافِقُ الْمَطْلُوبَ ، فَإِذَا سَأَلْنَا اللهَ الْمَغْفِرَةَ نَأْتِي بِصِفَاتِ الْجَمَالِ ، إِذَا سَأَلْنَا اللهَ - جَلَّ وَعَلَا - النُّصْرَةَ نَأْتِي بِصِفَاتِ الْجَلَالِ ، وَهَكَذَا فِيمَا يُنَاسِبُ ، وَهُنَاكَ تَفْصِيلَاتٌ أَيْضَاً لِهَذَا الْأَمْرِ .

☜ ‏الْمَقْصُودُ أَنَّ قَوْلَهُ - جَلَّ وَعَلَا - : ﴿فَادْعُوهُ بِهَا﴾ يَعْنِي : اسْأَلُوهُ بِهَا ، أَوْ اعْبُدُوهُ وَأَثْنَوْا عَلَيْهِ بِهَا - جَلَّ وَعَلَا - فَيَشْمَلُ دُعَاءَ الْمَسْأَلَةِ ، وَدُعَاءَ الْعِبَادَةِ ، وَالْبَاءُ فِي قَوْلِهِ : (بِهَا) يَعْنِي : مُتَوَسِّلِينَ بِهَا ، هِيَ بَاءُ الْوَسِيلَةِ ، ﴿وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ﴾ (ذَرُوا) يَعْنِي : اُتْرُكُوا ، وَهَذَا يَعْنِي أَنَّ الْمُسْلِمَ وَاجِبٌ عَلَيْهِ أَنْ يَبْتَعِدَ عَنْ حَالِ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَاءِ اللهِ - جَلَّ وَعَلَا - وَالْإِلْحَادُ فِي أَسْمَاءِ اللهِ هُوَ : الْمَيْلُ وَالْعُدُولُ بِهَا عَنْ حَقَائِقِهَا إِلَى مَا لَا يَلِيقُ بِاَللهِ - جَلَّ وَعَلَا -

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

⛔️ من نصائح شيخنا العلامة ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - والتي لاتروق لكثيرٍ من شُيوخِ الفجأة (شيوخُ الشبكة العنكبوتية) .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

وَمَنْ ظَنَّ أَنَّنَا بِحَاجَةٍ إِلَيْهِ ، فَأَخْبِرُوهُ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ .
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 لَيْسَ لِأَحَدٍ اسْتِعْمَالُ الْقُرْآنِ لِغَيْرِ مَا أَنْزَلَهُ اللهُ لَهُ ⛔

❍ ﻗَﺎﻝَ شَيْخُ الإِسلاَمِ بنِ تَيْمِيَّةَ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(... وَلَيْسَ لِأَحَدٍ اسْتِعْمَالُ الْقُرْآنِ لِغَيْرِ مَا أَنْزَلَهُ اللهُ لَهُ ؛ وَبِذَلِكَ فَسَّرَ الْعُلَمَاءُ الْحَدِيثَ الْمَأْثُورَ : «لَا يُنَاظِرُ بِكِتَابِ اللهِ» أَيْ : لَا يُجْعَلُ لَهُ نَظِيرٌ يُذْكَرُ مَعَهُ ، كَقَوْلِ الْقَائِلِ لِمَنْ قَدِمَ لِحَاجَةٍ : ﴿لَقَدْ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى﴾ وَقَوْلُهُ عِنْدَ الْخُصُومَةِ : ﴿مَتَىَ هَذَا الْوَعْدُ﴾ ، أَوْ : ﴿وَاَللهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ﴾ ، ثُمَّ إِنْ خَرَّجَهُ مَخْرَجُ الِاسْتِخْفَافِ بِالْقُرْآنِ وَالِاسْتِهْزَاءِ بِهِ كُفْرَ صَاحِبِهِ ، وَأَمَّا إِنْ تَلَا الْآيَةَ عِنْدَ الْحُكْمِ الَّذِي أُنْزِلَتْ لَهُ أَوْ كَانَ مَا يُنَاسِبُهُ مِنَ الْأَحْكَامِ فَحَسَنٌ ... ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (الْمُسْتَدْرَكُ عَلَىَ مَجْمُوعِ الْفَتَاوَى) (١٧٢/١) ، (مُخْتَصَرُ الْفَتَاوَىَ الْمِصْرِيَّةِ لِلْبَعْلِيِّ) (ص - ٥٨٢) .
__

🖋 قَالَ المَكِّيُّ :

كَمَنْ يَسُوقُ شَيْئَاً أو جُزءَاً مِنَ الْآيَاتِ الْقُرْآنِيَّةِ فِي بَعْضِ الْمَوَاقِفِ ، وَيَضَعُهَا فِي غَيْرِ مَوَاضِعِهَا ، ظَنَّاً مِنْهُ أَنَّهَا تُسْعِفُهُ فِيمَا يَذْهَبُ إِلَيْهِ وَيُقَرِّرُهُ مِنْ بَاطِلٍ!! كَمَا فَعَلَ أَبُو الْحَسَنِ الْمَأْرِبِيُّ لَمَّا أَرَادَ أَنْ يَنْتَقِدَ بَعْضَ أَهْلِ السُّنَّةِ بِمِنْظَارِهِ الْمِعْوَّجِ وَعَيْنُهُ الْعَوَارِءَ فَقَالَ : -{مَاذَا فَعَلَتْ الْغُثَائِيَّةُ يَوْمَ حُنَيْنٍ}- وَكَقَوْلِ الْبَعْضِ عِنْدَمَا يُرِيدُ نَفْيَ أَمْرٍ مَا؟ فَيَقُولُ : لَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ -{وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}- ... إِلَخْ الْأَمْثِلَةِ الَّتِي قَدْ تَخْفَىَ حَتَّىَ عَلَىَ بَعْضِ طَلَبَةِ الْعِلْمِ فَضْلَاً عَنْ غَيْرِهِمْ ، فَالْوَاجِبُ الْحَذَرَ مِنْ مِثْلِ هَذِهِ الْمَزَالِقِ ، وَاَللهُ الْمُسْتَعَانُ .

○ عَصرُ الجُمْعَةِ مِنْ بَنِغَازي :

○ التَّاريخُ : ٢٢ - رَجَبٌ - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 حُكْمُ قَوْلِ : (اللهُ أَكْبَرُ عَلَيْكَ) ⛔️

❍ ﻗَﺎﻝَ شَيْخُ الإِسلاَمِ بنِ تَيْمِيَّةَ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(... وَمَنْ قَالَ : اللهُ أَكْبَرُ عَلَيْكَ ، فَهُوَ مِنْ نَحْوِ الدُّعَاءِ عَلَيْهِ ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ بِحَقٍّ ، وَإِلَّا كَانَ ظَالِماً لَهُ ، يَسْتَحِقُّ الِانْتِصَارَ مِنْهُ لِذَلِكَ ، إِمَّا بِمِثْلِ قَوْلِهِ ، وَإِمَّا بِتَعْزِيرِهِ ...) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (الْمُسْتَدْرَكُ عَلَىَ الْفَتَاوَىَ) (١١٢/٥) ، (مُخْتَصَرُ الْفَتَاوَىَ الْمِصْرِيَّةِ لِلْبَعْلِيِّ) (ص - ٢٨٥) .
__

🖋 قَالَ المَكِّيُّ :

فَلْيَنْتَبِه مَنْ يَقُولُ هَذِهِ الْجُمْلَةُ مِنْ غَيْرِ خِطَامٍ وَلَا زِمَامٍ ، كَقَوْلِ الْبَعْضِ : اللهُ اكْبَرُ عَلَىَ فُلَانٍ مَا أَطْيَبَهُ ، أَوْ مَا أَحْسَنَ أَخْلَاقَهُ ، أَوْ مَا أَذْكَاهُ ، وَمَا شَابَهَهَا مِنْ الْعِبَارَاتِ .

○ عَصرُ الخَمِيسِ مِنْ بَنِغَازي :

○ التاريخ : ٢١ - رجبٌ - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

❍ ﻗَﺎﻝَ العَلاَّمَةُ ابنُ سِعدِيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(مِنْ لُطْفِ اللهِ بِعَبْدِهِ : أَنْ يَبْتَلِيَهِ بِبَعْضِ الْمَصَائِبِ ؛ فَيُوَفِّقَهُ لِلْقِيَامِ بِوَظِيفَةِ الصَّبْرِ فِيهَا ؛ فَيُنِيلَهُ دَرَجَاتٌ عَالِيَةٌ لَا يُدْرِكُهَا بِعَمَلِهِ ، وَقَدْ يُشَدِّدُ عَلَيْهِ الِابْتِلَاءُ بِذَلِكَ ، كَمَا فُعِلَ بِأَيُّوبَ عَلَيْهِ السَّلَامُ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (الْمَوَاهِبُ الرَّبَّانِيَّةُ) (١٤٠/١) .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

نعوذ بالله من الفتن التي يرقق بعضها بعضاً

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

لَيْتَ السِّبَاعَ لَنَا كَانَتْ مُجَاوِرَةً ..
وَأَنَّنَا لا نَرَىَ مِمَّنْ نَرَىَ أَحَداً .

إِنَّ السِّبَاعَ لَتَهْدَاْ فِي مَوَاطِنِهَا ..
وَالنَّاسُ لَيْسَ بِهَادٍ شَرُّهُمْ أَبَداً .

فَاهْرُبْ بِنَفْسِكَ وَاسْتَأْنِسْ بِوَحْدَتِهَا ..
تَبْقَىَ سَعِيداً إِذَا مَا كُنْتَ مُنْفَرِداً .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 كَيْفَ كَانَتْ أُخُوَّةُ السَّلَفِ الصَّالِحِ!! ⛔

❍ قَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : قَرَأْتُ كِتَابَ إِسْحَاقَ بْنِ رَاهَوَيْهِ بِخَطِّهِ إِلَىَ أَبِي زُرْعَةَ : (إِنِّي أَزْدَادُ بِكَ كُلَّ يَوْمٍ سُرُورَاً ، فَالْحَمْدُ لِله الَّذِي جَعَلَكَ مِمَّنْ يَحْفَظُ سُنَّتَهُ ، وَهَذَا مِنْ أَعْظَمِ مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ الْيَوْمَ طَالِبُ الْعِلْمِ ؛ وَأَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ لَا يَزَالُ فِي ذِكْرِكِ الْجَمِيلِ حَتَّىَ يَكَادُ يُفَرُطَ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيكَ بِحَمْدِ اللهِ إِفْرَاطٌ ، وَأَقْرَأَنِي كِتَابَكَ إِلَيْهِ بِنَحْوِ مَا أَوْصَيْتُكَ مِنْ إِظْهَارِ السُّنَّةِ وَتَرْكِ الْمُدَاهَنَةِ ، فَجَزَاكَ اللهُ خَيْرَاً ، فَدُمْ عَلَىَ مَا أَوْصَيْتُكَ ، فَإِنَّ لِلْبَاطِلِ جَوْلَةً ثُمَّ يَضْمَحِلُّ ، وَإِنَّكَ مِمَّنْ أُحِبُّ صَلَاحَهُ وَزَيْنَهُ ، وَإِنِّي أَسْمَعُ مِنْ إِخْوَانِنَا الْقَادِمِينَ مَا أَنْتَ عَلَيْهِ مِنْ الْعِلْمِ وَالْحِفْظِ فَأُسَرُّ بِذَلِكَ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (مُقَدِّمَةُ الْجُرْحِ وَالتَّعْدِيلِ) (٣٠٢/١) .
__

🖋 انْتَقَاهُ المَكِّيُّ :
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 لَيْتَ شِعْرِي فَهَلْ يَتْرُكُ الْبَعْضُ أَذِيَّةَ الْمُسْلِمِينَ ⛔

❍ قَالَ مُعَاوِيَةُ بْنُ قُرَّةَ أَبُو إِيَاسٍ الْبَصْرِيُّ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(لَا تَطْلُبُ مِنْ النَّاسِ الْيَوْمَ الْخَيْرَ ، اُطْلُبْ مِنْهُمْ كَفَّ الْأَذَىَ ، فَمَنْ كَفَّ اذَاهُ عَنْكَ الْيَوْمَ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ كَانَ يُعْطِيكَ الْجَوَائِزَ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (تَهْذِيبُ الكَمَالِ للمِزَّي) (٢١٧/٢٨) و (تَارِيخُ الإِسْلاَمِ للذَّهَبِيِّ) (٤٧٢/٧) .
__

🖋 قَالَ المَكِّيُّ :

لَيْتَ شِعْرِي فَهَلْ يَتْرُكُ الْبَعْضُ أَذِيَّةَ الْمُسْلِمِينَ الْحِسِّيَّةِ وَالْمَعْنَوِيَّةِ؟!!!

○ ضُحَىَ السَّبت من بنغازي :

○ التَّاريخ : ١٥ - رَجب - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

لَقَاءُ النَّاسِ لَيْسَ يُفِيدُ شَيَئَاً ..
سِوَىَ الإَكْثَارِ مَنْ قِيْلٍ وَقالِ .

فَأَقْلِلْ مَنْ لِقَاءِ النَّاسِ إلَّا ..
لِكَسْبِ العِلْمِ أَوْ إِصلاَحِ حَالِ .

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

هل يجب على الابن الدعاء لوالده بعد وفاته؟
https://binbaz.org.sa/fatwas/2799/%D9%87%D9%84-%D9%8A%D8%AC%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%87

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 ﴿فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾ ⛔

➢ قَالَ اللهُ تَعَالى : ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾ [التوبة : ٣٦]

❍ ﻗَﺎﻝَ الحَافِظُ ابنُ كَثِيرٍ - رَحِمَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

☜ ‏قَالَ قَتَادَةُ : (إِنَّ الظُّلْمَ فِي الشَّهْرِ الْحَرَامِ أَعْظَمُ خَطِيئَةً وَوِزْراً مِنَ الظُّلْمِ فِيمَا سِوَاهُ ، وَإِنْ كَانَ الظُّلْمُ عَلَى كُلِّ حَالٍ عَظِيماً ، وَلكنَّ اللهَ يُعَظِّمُ مِنْ أَمْرِهِ مَا شَاءَ) ...

↷انْظُرْ : (تَفْسِيرُ ابنُ كَثِيرٍ عِنْدَ تَفْسِيرهِ لِسُورَةِ التَّوْبَةِ : ٣٦) .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

🔊 فَائِدَةٌ مَنْهَجِيَّةٌ تَرْبَوِيَّةٌ نَفِيسَةٌ رقم (١١) ⛔

❍ ﻗَﺎﻝَ شَيْخُنَاَ رَبِيْعٌ المَدْخَلِيُّ - حَفِظَہُ اللهُ تَعَالَــﮯَ -

(... الْكَلَامُ هَذَا مُوَجَّهٌ لِأَهْلِ السُّنَّةِ فَقَطْ ، وَالرِّفْقُ وَاللِّينُ مَعَ الْعَدُوِّ وَالصِّدِّيقِ ،
التَّحَابُبُ وَالتَّآلُفُ الَّذِي أَقْصُدُهُ بَيْنَ السَّلَفِيِّينَ ، وَأَمَّا مَعَ أَهْلِ الْبِدَعِ فَلَا ، فَالتَّآلُفُ وَالْمَوَدَّةُ وَالْمَحَبَّةُ وَالرِّفْقُ وَاللِّينُ مَعَ السَّلَفِيِّ ، وَإِذَا كَانَ عِنْدَهُ خَطَأٌ يَنْصَحُهُ بِحِكْمَةٍ .

☜ ‏لِأَنَّهُ وَصَلَ الْأَمْرُ إِلَى أَنَّ الْإِنْسَانَ إِذَا أَخْطَأَ خَطَأً صَغِيراً هَجَرُوهُ ، وَهَذَا مَاكَانُ يَفْعَلُهُ الصَّحَابَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ!! وَلَا عِنْدَ أَحْمَدَ وَأَصْحَابِهِ؟! ، إِنَّمَا هَذِهِ طَرِيقَةُ الْحَدَّادِيَّةُ وَمِنْ دَارَ فِي فَلَكِهَا ، وَالْحَدَّادِيَّةُ أُنْشِئَتْ لِتَمْزِيقِ السَّلَفِيِّينَ وَضَرْبِ الْمَنْهَجِ السَّلَفِيِّ) اﻫـ .

↷انْظُرْ : (اللُّبَابُ مِنْ مَجْمُوعِ نَصَائِحِ الشَّيْخِ رَبِيعٍ لِلشَّبَابِ) (ص - ١٤٢ - ١٤٣) .

__

🖋 انْتَقَاهُ المَكِّيُّ :

○ ظهر الخميس من بنغازي :

○ التَّاريخ : ١٤ - رَجب - ١٤٤٥ﻫـ .
t.me/aalmakki
..

Читать полностью…

فَوَاَئِدُ أَبِي عَبْدِ الرَّحمَنِ المَكِّيِّ العِلْمِيَّةِ

وقارنه بأفعال بعض النفعيين الوهميين ممن يتستر بالمنهح السلفي تحت غطاء مراكز الرقية الشرعية!! وهم في حقيقتهم أهل دجل وجمع للأموال بالباطل .

Читать полностью…
Subscribe to a channel